برنامج المقالب "رامز قرش البحر" على قناة MBC مصر

يعود مشاغب رمضان الدائم العجوز الشاب رامز جلال ذو الـ43 عاماً ليرعب صحابه ببرنامج جديد فى وسط البحر الأحمر وهو "رامز قرش البحر" حيث قام بتغيير طاقم برنامجه القديم بفريق أخر لكي لا يعرفهم النجوم الضيوف الجدد ويعرفوا انه مقلب ويقوم أحد من فريق الإعداد بالتواصل مع النجم المستضاف على أساس انه برنامج لتنشيط السياحة فى شرم الشيخ والغردقة لمدة نصف ساعة ويقبض مبلغ خمسون الف جنيه مصري.

وفى منتصف تصوير الحلقة يتفاجأ الضيف بوجود سمكة قرش كبيرة تحوم حول العوامة التى يمتطونها ويسقط أحد الكاميرا مان وهو ليس بمصور بل غطاس يغطس ليأخذ أنبوبة أوكسجين من اسفل المركبة ويعوم الى ان يخرج الى الشاطئ فى حين تظهر أعضاء بشرية ملطخة بالدماء على سطح البحر ليعتقد الفنان اللى مستضيفينه انه تم أكله فيخاف ويموت من الرعب على نفسه وحياته فيما تستكمل عمليات التصوير عن طريق كاميرات خاصة ضد الماء مركبة على جميع جوانب هذا اليخت الصغير.

من أقوى المشاكل التى تعرض لها البرنامج هي حلقة الممثلة أثار الحكيم حيث أنهارت وانفعلت على رامز بشدة وطالبت برفع الاموال التى ستدفع لها ثلاثة أضعاف على ان تأخذ 150 الف بدلاً من 50,000 وهو ما رأه المنتج صعب وكثير على حجم شخصيتها وثقلها وحب الجمهور لها وان الحلقة لن تجلب اعلانات ثمينة فبعد الرفض من عدم عرض الحلقة وعدم دفع المبلغ قررت الفنانة رفع قضية للمطالبة بتعويضات مع وقف البرنامج تماماً وكلياً وليس حلقتها هي فقط مع الإدعاء انهم صوروا مناطق حساسة من جسدها وهو ما يعتبر تحرش وهذا ما رأته المحكمة ظلم وإفتراء كبير حيث انها ترتدى بنطلون حتى مع التصاق الماء به لم يظهر شئ.

أما "إبن الحلال" نسبتاً لتمثيليته الجديده محمد رمضان ولانه فعلاً اسم على مسمى ففور وصوله لمكان التصوير رأى بالصدفة أحد أصدقاء عمره فذهب ليسلم عليه وهو فرد الأمن الذى يحرس المكان وهو ابن قريته بطنطا فبعد شوق وتبادل حديث كثير لمدة طويلة وقع صديقه بلسانه عن طيب خاطر وبدون أن يأخذ باله وقال له :"هو انت جاي لبرنامج رامز؟" ثم أحمر وجه ففهم محمد رمضان وقال له رامز مين ؟ هو دا مقلب ولا ايه وترك المكان وقرر العودة ونجى بنفسه من شر هذا المقلب.