فيلم "صنع فى مصر" لأحمد حلمى [عيد الفطر 2014]

بأفلامه الهادفة العالية فنياً المختلفة فكرياً وذوقياً تمثيلاً وإنتاجاً وإخراجاً يعرض الممثل الأهم فى مصر أحمد حلمى فيلمه الحديث على أكثر من مئة شاشة سنيمائية برعاية ثلاثية من شركات إنتاج وهم New Century Production ودولار فيلم وشريك ثالث مع أول دقائق عبد الفطر القادم الموافق الإثنين 28يوليو بتكلفة بلغت 21.5 مليون جنية زائد الدعاية الإعلانية الخاصة به فى القنوات الفضائية واليفط فى الشوارع والكبارى الهامة والعمارات المميزة بالمناطق المزدحمة.

قصة الفيلم : تحكى حياة المهندس عباس أبوالحسن الشخص العبقرى النبغة الذى لا يكاد يفهمه من حوله سواء من عائلته او جيرانه او أصدقائه فلا يجد سوا الخلاء مكاناً يخلو به بعقله الوحيد الذى يفهمه ولبعده عن أخته الصغيرة والتى رفض اللعب معها او الخروج معها فى فسحة كأى طفل قامت بالدعاء عليه ان يُسخط دب عجوز بوجه قبيح وفور ان تغلق باب غرفتها وراء ضهرها ينظر حلمى الى الدب ويعيش فى أوهام عبقاريته التى تخيل له أنه بالفعل تحول لدُب Panda ويجعلك تتخيل معه كيف لو عاش بين الناس بهذا الشكل.

فاشل .. هي الكلمة التى تكررت 6 مرات فى البرومو الأول له وهو ما يجعلك تشعر بأنه شخصية مكروهه ممن يعيش معهم وبالأخص فى التريلر الرسمى -ذو عدد دقائق أكبر- الذى تم عرضه على قناة شركة نيوسينشيري وحقق عدد 1.2م مشاهدة فى 5 أسابيع ، الفيلم يخرجه عمرو بيومى ويُمثل فيه دلال عبد-العزيز بدور أمه وكاميليا محروس صاحبة محل العاب الاطفال الذى سيتعامل معه بعد ان يصبح دباً دمية ومصطفى ابو المعارف وصفاء حسين وسمير فؤاد بيومى صاحب شخصية الدكتور فى مسلسل الكبير أوى لمن لا يعرفه ، وقد تم تغيير اسم الفلم من صنع فى الفلبين الى الاسم الحالى وكان أخر المشاهد تم تصويرها بالعين السخنة ولزيادة درجة الحرارة الكبيرة كان يتم التصوير فى ساعات نهاية اليوم فقط مما أضطرهم للمكوث ثمانية عشر يوماً لإستكمال باقى الشوتات التى سينتهى بها الفليم.

من الطريف ذكره هو -لمن لديه ذاكرة قوية فقط- فالبنت التى تعمل شخصية الأخت الصغيرة هي "نور عثمان" وهى الفتاة التى أنبهر بها الجميع فى برنامج عرب جوت تالنت Arab Got talent حينما غنت أغنية "زعزوعة وأبو ذعيذاع" فى الموسم الثالث للبرنامج على شاشة قناة MBC مصر وحينها وعدها #أحمد_حلمى -وهو كان العضو الرابع فى لجنة التحكيم أنذاك- بأنه يتمنى العمل معها فى أقرب مسلسل او اي عمل فنى قادم له وهو ما تحقق الآن لنظرته الواثقة بها ولخفة دمها ولعدم شعوره بأنها ليست مصرية.

يمكنك مشاهدة الفيلم فى أي قاعة سنيما داخل اي مول كسيتي ستارز أو السراى ، داندى ، نورماندى ولا داعى أبداً للبحث او السؤال عن اين يُعرض ؟ لأن الإجابة ببساطة هي انه معروض فى جميييع السنيمات لانه اول فلم يُعرض بهذه الكمية الكبيرة فيغطى ما نسبته 100% من شاشات السينما بالقاهرة.