فيلم "الحرب العالمية الثالثة" بطولة سمير وشهير وبهير وإنتاج السبكى

يقدم الثلاثى الجديد للسنيما المصرية أبطال أفلام بنات العم وسمير وشهير وبهير فهمى وشيكو وهشام فيلماً جديداً من تأليفهم الشخصى بتكلفة تخطت السبعة عشر مليون جنيهاً وذلك بسبب الجرافيك والمؤثرات البصرية الكثيرة والملابس القديمة لشخصيات الفيلم التاريخية وتشارك فيه المغنية بووسى بدور مارلين مونرو ودنيا سمير غانم بشخصية ياسمين حبيبة علاء الدين.

القصة : من الوهلة الأولى عند مشاهدتك لإعلان الفلم ستشعر أنك تشاهد الفيلم الأجنبى الشهير Night at the Museum ولكن بتحوير مصرى حيث يدخل أحمد فهمى متحف أثرى قديم ليأخذ صور سيلفى مع تماثيل المشاهير التى يحبها أمثال أم كلثوم وغاندى ويسرقه الوقت فيمكث حتى الليل لتدب الحياة فى هذه الاجسام لتعود للحركة مرة اخرى فيُذهل بذلك ويحاول تصديق عقله وعيناه ويحاول الهرب لخوفه فلا يستطيع الخروج لمنعه بواسطة جيش هتلر فيعتقلوه ويربطوه من رجليه معلقاً حتى ينقذه جنود الجيش المصرى فيتعاون معهم ومع الفراعنة القدماء ليساعدوه على إستعادة كاميرته ومن ثم الفرار فيتحد هيتلر مع كفار قريش لتقوم حرب شنيعة بينهم يتخللها حوارات كوميدية كثيرة كهروب أسود كوبرى قصر النيل من مكانها الأمر الذى ظل يحير محمد على أمير مصر طوال الفلم.

حينما قام مقدم برنامج يحدث الأن فى مصر بإستضافة أبطال الفيلم لمحاورتهم عنه حكوا عن أنهم أنتهوا من السيناريو منذ سنتين ولكن لم يجدوا اي شركة تنتجه لضخامة المبلغ الذى يحتاجه ولم يتخيلوا ان السبكى وهي شركة تجارية بحتة تحاول صنع أرخص الأفلام لتحقيق أكبر مكاسب ممكنة عن طريق جلب نجوم شباب شعبيين وتنزيله فى الأعياد لسحب فلوس العيدية من جيوب الشباب قد تشتريه منهم لتنفذه وتصنع حملات دعايئة له ، ربما لعل شركة السبكى أحست بشناعة ما قدمته من أفلام "للصيع فقط" وتحاول ان تقدم عمل سينيمائى حقيقي بعيداً عن الأعمال الهزلية التافهة التى أرهقت سمعة السنيما المصرية بجلب رقاصة وطبال وعربجى ومطربين شعبين وكتابة أي سيناريو سفيه ذو كوبليهات شوارجعية وجلب مخرج رخيص لتصويره كالقشاش وعبده موته وشارع الهرم وولاد البلد وحصل خير بقيادة سعد الصغير وقمر وبوسى ودينا الرقاصة واللييثى وتوفيق الجبالى.

وقد أقام الأستاذ فؤاد رفعت أنور المسئول عن إعلانات الفليم العرض الخاص به بحضور شخصيات كبيرة أهمها محمد سعد واحمد السقا وعادل إمام ودلال عبد العزيز فيما لم تحضر بطلته النسائية دنيـا بسبب مرض زوجها ورقوده فى المستشفى منذ أسبوع.