فيلم "ريجـاتــا" بطولة الهام شاهين واحمد مالك وعمرو سعد





كعادة السبكى الدائمة فهو لم يتعظ من فيلمه الأخير "حلاوة روح" الذى خسر بسببه الملايين لإحتوائه على بذائة لا يقبلها الشارع المصرى فنزل عليهم بفلم أخر يوازيه قليلاً وهو "ريجاتا".

وعن معنى أسم الفيلم الغريب والذى تسأل الكثيرون من المصريون حوله فكلمة Regata كلمه إيطاليه يطلقها السواحليون على المراكب والسفن التى تغادر الميناء وهم يعلمون انها ستواجه أعاصير ورياح بالكاد تستحملها وتقاومها وربما تغرق وتتحطم ولا تعود.

تدور القصة حول ما يـُدار فى أغلب أفلام السبكاوية فى الحارات الشعبية وما تخفيه من مشاكل لا يعلمها الطبقة الراقية او الحاكمة وربما يكون لقاطنيها قوانين وأسلوب حياة مختلف وهو غير إنسانى بالمرة فيظهر بلطجية المنطقة الذين يتحكمون فيها وفى نسائها لإشباع شهواتهم ويقوم محمود حميده بكبير هذه المنطقة "الفاسد" ويحكى عن مشاكل أصحاب التوكتوك ومنعه فى مصر وعن مرض السرطان الذى أصاب بطلة العمل ونسبته تزيد فى الشعب المصر وحوُلها من ملكة جمال الحارة الى أقل حلاوة فيها وأسباب اصابتها به من أكل مسرطن تورط فيه أحد الوزراء ونواب مجلس الشعب الذين يتخذون من كرسيهم درع حصين لتجارتهم فى صحة الشعب. .

لم ينجو الفيلم من رقابة المصنفات التى أمرت بحذف مشاهد وكلمات خادشة جداً للذوق العام أيضاً هناك بلاغات من محامين كثر تقدموا بدعوى للنائب العام لمنع نزول الفليم لانه بعيد جداً عن اي فن او ابداع او تمثيل حقيقى ولكنه فقط قذارة تبحث عن اموال من يحب عذا النوع الشاذ من السلوك الذى يأخذ بأرجلهم الى مسح الوازع الديني والتربوى.

وعلى ضوء ما تم سرد مسبقاً فقد خافت أغلب السنيمات الكبيرة فى مصر كسيتي ستارز ومول العرب من عرضه خشية فقد جمهورهم فالبوستر وحده قبيح المنظر وسيتم عرضه فقط فى جنينة مول وكايرومول ونايل ستى والزيتون والمعادى وروكسى وللعلم سينما City Stars بمدينة نصر كانت قد نوت عرضه الا أنها أكتشفت فى اخر لحظه انه تم خداعها بأن تسلمت نسخة كاملة من الفيلم غير محذوفة المقاطع التى أوصت الرقابة الفنية بحذفها مما جعلها تلغى العقد وتمنعه تماماً كعقوبة على هذه الفعلة الدنيئة التى كادت ان تضر هذا الكيان الذى يدخله يومياً الملايين من الاشخاص للتسوق.