فيلم "هز وسط البلد" بطولة الهام شاهين وزينا و8 ساعات فقط





أفلام الهم والغم والسرقة والنكد والضياع والإرهاب والسياسة والتعرى ربما هو حال البلد فعلاً ولكن ان تكون جميع الافلام على نفس المنوال بداعى إظهار الحقائق هو ما قد مل منه المشاهدون.

إعلان وبوستر الفيلم ربما يجعلك تتذكر فيلم ساعة ونص الذى تدور احادثه فى قطار تحدث له كارثة تصادم كباقى قطارات مصر وتدور احداثه فى خلال 90 دقيقة يعرض فيها البؤس والقرف الذى تعانيه الطبقة الشعبية الأكثرية فى المجتمع المصرى.

تدور احداث الفيلم كاملة فى خلال ثمانٍ ساعات فقط من الثانية ظهراً وحتى الثامنة مساءاً يظهر لنا فيها ما يحدث فى أكثر المناطق المزدحمة بالقاهرة وهى وسط البلد بما فيها من أطياف كثيرة ولكن اغلبها يمشى فى طريق ليس جيد فيبدء بالبطلة التى حملت سفاحاً وليس لديها ما يكفى لتربية رضيعها فتجلس بالشارع تنتظر عطفاً او حلاً من أحد وصديقتها التى تعمل شغلان غير شريفة بالإضافة الى الموظف الفقير الذى يعيش نفسياً ومادياً محطماً ويزداد تحطيماً حينما يرى الأغنياء الذين لا يحسون به ويتطرق الى جماعة الإخوان ويظهر ما يحدث من تفجيرات وإنشغال الشرطة والجيش بذلك متناسياً الطبقة الكادحة التى تعيش باليومية فاذا تم عمل حظر تجول ولم يخرج بات جائعاً فى بيته.

ربما يظهر جلياً مدى سوء الفيلم فى ترتيبه الاخير فى سباق افلام منتصف العام وجلبه 34 الف جنيه فقط إيرادات مقارنةً بريجاتا ويوم ملوش لازمة واسوار القمر لمنى ذكى فرغم كم الاموال التى صرفت عليه فلم يحقق نجاح يذكر للأسباب السالف ذكرها فأحوال البلاد وحدها تكفى فلا نريد شؤماً بإبتزال أكثر من ذلك.