الدكتور قاتل الطفلة ملك لريهام سعيد "غورى فى داهيه"





بكل بجاحة تجرأ هذا الطبيب المذنب على رفع صوته على ريهام سعيد لكى يغطى على فشله فى إزالة اللوز لطفلة صغيرة تدعى ملك ولضعف موقفه وحجته الطبية إستعان بطريقة خدوهم بالصوت.

ولم يكتفى بذلك فقط فكما ستشاهدون فى الفيديو أدعى انه لا يهمها سوى إعلانات برنامجها وشهرتها وأسلوبها فى التمثيل على المشاهدين وعلل ذلك بانها لم تفهم الموضوع بالكامل قبل أن تحكم عليه جيداً فمدير المعهد الطبى ليس طبيباً ولن يستطيع الرد عليها وكان يجب عليها محاورة منفذ الجراحة نفسه لتعرف ما حدث.

القصة لمن لا يعرفها قد بدأت بعد ان أرسل والد البنت الصغيرة ذو الـ 9 سنوات رسالة لبرنامج صبايا الخير يستنجد بهم فى أن يقتصوا له ولطفلته ومعاقبة قاتلها وانه يريد تعويض يُشفى غليله وبعد الإطلاع على كافة تفاصيل القضية ذهبت ريهام بفريق المصورين لعمل حوار مع صاحب المستشفى الصغيرة التى تمت بها العملية وكانت المفاجأت تتوالى حيث ان المكان غير مجهز بشكل كافى لعمل عمليات طبية فلا يوجد به غرفة عناية مركزة ولا اجهزة تنفس صناعى بالإضافة الى ان دكتورة التخدير لم تُنهى دراستها الجامعية وما زالت فى مرحلة التدريب.

والسؤال هنا كان إذا انتم لا تستطيعون القيام بعملية متوسطة كهذه فلماذا حاولتم فى الأساس؟ ... وهنا لم يكن هناك جواب الا بعِراك وخناقة وأصوات ضجيج عالية إلا ان المادة والفلوس كانت تلعب دوراً كبيراً فى الموضوع.

شاهد الواقعة كامله