فيلم "كنغر حـُـبنا" لرامز جلال وسارة سلامة 2016





يستمر رامز جلال فى سلسلة افلامه ذات الطباع الخاص به المليئة بالكوميديا والجنان والنشاط الشبابى رغم وصول عمره للأربعة واربعين عاماً الا انك ومع مشاهدتك للفيلم ستجد نفس الحيوية التى شاهدتها فى اولى افلامه "احلام الفتى الطائش" حينما كان عمره 26 سنة فقط.

رامز يتعاون بشكل دائم مع شركة يونايتد بروس بسبب علاقات الصداقة القوية التى بينه وبين ملاكها ولهذا حينما عرض عليه السبكى العمل معهم رفض لانه يشعر انه سبب فى نجاح هذه الشركة ويريد الاستمرار معهم.

الفيلم يحكى عن شاب ثرى يعشق السفر والتسوق عبر الانترنت من خارج البلاد ولكن فى احد المرات التى قام بالشراء فيها منتج كان يبحث عنه وذهب للجمارك لكى ينهى اوراق التخليص الجمركى ويأخذ شحنته وجد انها ليست ما ود شرائه واتضح له فيما بعد انها شحنة خاطئة اتت له ولم يستطيع إعادتها وكان بداخل الصندوق الذى استلمه كنغرين من استراليا لم يعرف ماذا يفعل بهم فأضطر طوال احداث الفيلم ان يتعامل معهم وتعاملوا معه وتسببوا له فى مشاكل كوميدية ولكنهم ساعدوه فى إيجاد حب حياته وزوجته التى سيعلن زفافه عليها فى نهاية الفليم والتى هى الطبيبة البيطرية التى ذهب لها لكى تعالج احدى هاذين الكنغرين حينما اتاه المرض بسبب الأكل المصرى الصعب على معدته ولتعوديه عليهم فلما أتت له فرصة ان يعيدهم للشركة التى اشتراهم منها رفض وأحب ان يحتفظ بهم لنفسه ولزوجته الدكتورة التى تختص بعلم الحيوانات.

الفيلم تم تصويره فى شهر ونصف فقط من منتصف شهر نوفمبر 2015 الى نهاية يناير 2016 لإنشغال رامز ببرنامج المقالب الرمضانى السنوى الخاص به والتزامات باقى افراد العمل بالاعمال الدرامية والمسلسلات التى ستعرض فى رمضان القادم فى شهر يونيه ايضاً إستغلالاً لفترة الربيع وخروج الشعب المصرى للتنزه والاستمتاع بالجو الجميل هذا ولعدم وجود افلام قوية تنافسهم والتى ما غالباً يتم طرحها فى منتصف العام الدراسى والاعياد واجازة الصيف ووجود شهرين متاحين قبل دخول شهر رمضان كافيين لجمع مبلغ مالى جيد.