المسلسل الهندى [ قـبـول ] على قناة زى الوان





نجحت اغلب المسلسلات الرومانسية الاجنبية فى البلاد العربية بين نسائها كثيراً وذلك ربما لإفتقادهم تلك المشاعر فى حياتهم الحقيقة او ربما كانوا يودون ان يعيشونها حينما كانوا صغاراً.

فقديماً كان مسلسل العشق الممنوع التركى هو معشوق كل فتيات العرب ثم تبعتها الكثير من المسلسلات التى تمتاز بالحب والأحاسيس الجياشة التى يندمجون معها بشكل كبير كمسلسل قبول و نور وحريم السلطان.

فالفتيات الصغيرات المراهقات يتابعونها لتطلعهم فى عيش مثل هذه قصص الحب فى الحقيقة اما النساء التى تزوجن ولم يجدن رومانسية فى حياتهم فيشاهدونها متخيلين نفسهم مكان بطلة المسلسل ويهيمون مع المسلسل كأنهم بداخله وتكون هذه متعة كبيرة لهم لم يجدوها مع ازواجهم.

ويستكمل هذه المسلسلات حالياً العمل الدرامى الهندى "حبيبى دائماً" فيأخذنا مع قصة حب هندية بين الشرطى جاباهور وزوجته لينار التى تعرف عليها فى احدى مهماته الشرطية وظل طوال 3 شهور يحاول ان يجد فرصة مناسبة فى ان يعترف لها بحبه وظل يراقبها حتى انه كان يقف بالساعات على رجليه منتظراً وصولها فى محطات المترو وكانت امامه اكثر من فرصة سانحه ولكنه كان متردد ولم تكن الظروف تسعفه فأحياناً كانت تتوه منه وسط الناس والزحمة وتختفى من امام عينيه الا ان وجد فكرة رائعة وهى ان يعرف اسمها من صديقتها ثم يذهب إليها ويقول لها انه يعرف والدها منذ سنوات ولكنه لم يره منذ حينها ويريد ان يطمئن ويُسلم عليه بنفسه ويريد رقم هاتفه لكى يكلمه بنفسه فصدقته هى لانها وجدت انه يعرف اسمها فالطبع سيكون على معرفة بأبيها وبالفعل أعطته رقمه دون تردد ولكنها اعجبت به وبشكله وبإحترامه الكبير فى كلامه وخجله الشديد منها وظلت تسأله أساله عديدة منها عن عمله كشرطى ولخوفه من ان تسأله عن اى شئ عن علاقته بأبيها الذى لا يعرفه فى الحقيقة فأنهى الموضوع سريعاً وذهب بحجة انشغاله وما ان تركها الا ان اتصل بوالدها وطلب يديها منه ولكنه صـٌـدم حينما قال له انها مخطوبة لأبن عمها ولكن لم يقدم لها ذهب او حُلية ذهبية تلبسها فى يديها وهنا قادت نار كبيرة فى قلبه وظل طوال احداث المسلسل يفكر فى كيقية التخلص من خطيبها لكى يحصل عليها ويتزوجها ولكنه رأى صعوبة فى تحقيق ذلك وفى اثناء تفكيره الكثير بها يدخل فى غرام فتاتين اخرتين ولكنه لم يحالفه الحظ معهم ويعود فى الاخير ويتزوج ما كان يريدها قلبه وقد حقق له القدر ما كان يسعى بكل جهد له.