فيلم "هـيـبـتـا" بطولة احمد مالك وماجد الكدوانى 2016

ضجة كبيره بين الشباب المهتم بالسنيمات عن فيلم هيبتا بسبب قوته الدرامية والرومانسية التى تم إقتباسها من رواية للكاتب محمد شوبير وليس مجرد عملى تأليفى عادى.

فوة الفلم أتت ايضاً من الدعاية الجيدة بالتريلر الجذاب واغنية دنيا سمير غانم التى اعجبت كل من سمعوها بالإضافة لأسلوب ماجد الكدوانى الفريد ووجود كبار الرومانسية فى كل فئة عمرية كأحمد مالك وعمرو سلامة وياسمين رئيس.

الرواية تحكى عن كيفية الوقوع فى الحب بسرد حكايات حقيقة لأربع علاقات غرامية فى فئات عمرية مختلفة فاول قصة كانت حب ابتدائى بين شادى وداليا واظهر الكاتب الحب البريئ بينهم فى خوفه عليها وشراء شيكولاته لها ونظراته البريئه جدا لحبيبته والقصة الثانيبة كانت فى فترة الدراسة الإعدادية بين احمد مالك وياسمين رئيس الذى اظهر فيها بداية الحب الجنونى الغير مدروس والذى لا يتحكم به عقل مع دخول بعض الشهوات اليه وكيف كان لهذا الحب العشوائى ان يضيع مستقبلهم الدراسى والقصة الاخيرة عن عمرو يوسف ودنيا هذا الحب العقلانى الناضج المتسم بالعقل والعاطفة معاً ... فمع قرائتك للرواية او دخولك لمشاهدة الفليم ستعرف فى نهاية القصة ماذا كانت إجابة الروائى عن سؤال كيف يحدث الحب؟.

هل تتذكرون مشكلة احمد مالك الكبيرة مع الشرطة المصرية اثناء 25 يناير الماضى ؟ حينما قام بنفخ بالونات واعطاها لهم على شكل هدية واتضح فيما بعد انها شئ اخر وأثارت ضجة ضده ووصلت الى محاكمته وشطبه من نقابة الممثلين ... فحينما كان يتم تصوير المشاهد قام الكثيرون من الفنانين أمثال احمد بدير وإلهام شاهين بالمطالبة بوقف التصوير ومنعه إستكمال الفلم حتى وصلت لإنسحاب احمد بدير من العمل تماماً حينما تم رفض طلبه لان ماليك يمثل جزء مهم لشريحة المراهقات ، والان فهذه الحادثة الكبيرة قد انتهت تماماً الان دون معرفة اسبابها الحقيقة فور ظهور احمدمالك على البوستر فهذا يعنى عدم دخوله السجن او حتى منعه من التمثيل وهو يعيش حياته الان وكأن شيئاً لم يحدث.

كل من قرأ الرواية سيجد تغير كبير عنها عن الفلم وذلك لأسباب تسويقية وإخراجية تهدف لصالح العمل بالتأكيد حتى انه تم تغيير اسماء الابطال الحقيقيون جميعهم لأسباب إنتاجية تهدف للربح بعد ان تم صرف اكثر من 12 مليون جنية مصرى عليه.